اتفاقية شنغن

ماهي اتفاقية شنقن

اتفاقية شنغن الموقعة في 14 يونيو 1985 ، هي معاهدة قادت معظم الدول الأوروبية نحو إلغاء حدودها الوطنية ، لبناء أوروبا دون حدود تعرف باسم “منطقة شنغن”. تم توقيع الاتفاقية في لوكسمبورغ ، من قبل خمس دول فقط في الاتحاد الأوروبي ، تظل الاتفاقية واحدة من أكبر المناطق في العالم التي أنهت مراقبة الحدود بين الدول الأعضاء.

تاريخ اتفاقية شنغن

مفهوم الحركة الحرة بين الدول الأوروبية قديم جدًا وهو يعود الى العصور الوسطى. لكن في العصر الحديث تغيرت هذه الفكرة منذ أن عانت أوروبا  الحرب العالمية الثانية.

بدأت الإجراءات الملموسة التي تدعو الى السماح بالتنقل الحر بين دول الاتحاد الاربي خلال الثمانينيات، بكن كان هناك نقاش دائم بين قسمين متعارضان : الأولى كان يدعوا الى فكرة أوروبا الحرة مع عدم وجود عمليات تفتيش حدودية داخلية بين الدول، والجزء الآخر كان ضدها تماما.

فرنسا وألمانيا هما الدولتان الرائدان اللتان اتخذتا خطوة أولية فيما يتعلق بمفهوم حرية الحركة،حيث اتفقا على نقل هذا المفهوم المثير للجدل إلى المستوى التالي. كان هذان البلدان في 17 يونيو 1984 أول من طرح الموضوع المذكور أعلاه في إطار المجلس الأوروبي في فونتينبلو حيث وافقوا جميعًا على تحديد الشروط المطلوبة لحرية تنقل المواطنين.

كنقطة أخيرة في هذه الرحلة، لم يتم توقيع ما أصبح “اتفاقية شنغن” – التي تغطي الإلغاء التدريجي للحدود الداخلية بين الدول والسيطرة الموسعة على الحدود الخارجية، إلا في 14 يونيو 1985. تم توقيع الاتفاقية من قبل الدول الأوروبية الخمسة التالية: فرنسا ، ألمانيا ، بلجيكا ، لوكسمبورغ ، وهولندا ، في قرية شنجن الصغيرة في جنوب لوكسمبورغ على نهر موسيل.

بعد خمس سنوات ، في 19 يونيو 1990، تم توقيع اتفاقية للتنفيذ الملموس لاتفاق شنغن. غطت هذه الاتفاقية القضايا المتعلقة بإلغاء الضوابط الحدودية الداخلية، وتحديد إجراء إصدار تأشيرة موحدة، وانشاء قاعدة بيانات واحدة لجميع الأعضاء المعروفة باسم نظام معلومات SIS – شنغن وكذلك إنشاء هيكل تعاون بين موظفي الداخلية ومسؤولي الهجرة.

في 27 نوفمبر 1990 انضمت إيطاليا
في 25 يونيو 1991 البرتغال وإسبانيا
وفي 6 نوفمبر 1992 انضمت اليونان.

التطبيق العملي لاتفاقية شنغن بدأت أخيرا يوم 26 مارس 1995، حيث قامت الأعضاء في الاتفاقية: فرنسا ، ألمانيا ، بلجيكا ، لوكسمبورغ، هولندا ، البرتغال قررت وإسبانيا بإلغاء الحدود الداخلية.

ثم تدريجيا شهدت منطقة شنغن توسعا متواصلا.

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *